تحتضن مدينة الحمامات انطلاقا من يوم 31 مارس 2017 إلى غاية 2 افريل 20177 الاستشارة حول الشباب والسلم والأمن في دول شمال افريقيا، التي ينظمها صندوق الامم المتحدة للسكان، بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، وصندوق الامم المتحدة لبناء السلم، والتي تتخذ من قرار مجلس الامن رقم 2250 حول "الشباب والسلم والأمن" وثيقة استراتيجية، يتم من خلالها الاعتراف بقدرات الشباب ودعوة متخذي القرار الى تعزيز مشاركته عبر العالم في مواقع اخذ القرار.


 وأشرفت وزيرة شؤون الشباب والرياضة ماجدولين الشارني على افتتاح هذه الاستشارة التي عرفت مشاركة جمعيات ومنظمات شبابية ممثلة لمنطقة شمال افريقيا، وبالتحديد لدول تونس ومصر وليبيا والجزائر والمغرب، فضلا عن عدد من ممثلي المنظمات الاممية المشاركة في هذه الاستشارة شبه الاقليمية، وعدد من اطارات الوزارة.
 وأشارت الوزيرة الى أن هذه الاستشارة تتنزل صلب اكثر القضايا اهمية في سلم اهتمامات الدولة التونسية، مشيرة الى أن الشباب يعدّ طاقة إنمائية وتنموية كامنة وحجما ديمغرافيا هائلا عبر العالم، وجب الاستثمار في قدراته ورؤاه، وقوة استشرافه وانحيازه للقضايا الانسانية العادلة لتغيير العالم نحو الأفضل، كما أشارت السيدة ماجدولين الشارني الى أن قضايا الشباب تعدّ من أوكد قضايا الأمن الشامل، "حيث لايمكن الحديث عن مقاومة التطرف والإرهاب الذي إكتسح العالم دون وضع سياسات وإستراتيجيات تحصّن الشباب ضد كافة أشكال التهميش والإقصاء المولدة لمشاعر الإحباط".
 واشارت الوزيرة إلى أن تونس ما فتئت تؤكد اهتمامها بهذه الفئة عبر انتهاجها سياسة شبابية مندمجة تهدف الى رسم خطط واستراتيجيات تشاركية، انطلاقا من الحوار المجتمعي حول شؤون الشباب وقضاياه، مرورا بالاستبيانات المسحية التي مكنت من الوقوف على أهم تمثلات الشباب التونسي لمجمل القضايا ذات الإهتمام.

 

وزارة شؤون الشباب و الرياضة

إتصل بنا

+ الهاتف: 216.71.280.619

الهاتف216.71.845.220:2

فاكس:216.71.785.822

+ البريد الألكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.