أكدت كاتبة الدولة لشؤون الشباب فاتن قلال خلال افتتاح فعاليات الملتقى حول "استشارة ومشاركة الشباب" يوم الخميس 11 ماي 2017 بالعاصمة على ضرورة التشاور مع كل الشركاء الفاعلين في قطاع الشباب

من دول شقيقة وصديقة داعمة للمسار الديموقراطي التنموي وهياكل حكومية وغير حكومية وطنية ودولية من أجل ترسيخ مبدأ تشريك الشباب في الحياة العامة. وأضافت كاتبة الدولة خلال هذا اللقاء، الذي حضره بالخصوص كل من المستشار السياسي بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس وسفيرة كندا بتونس ومنسق برنامج الحوكمة بمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية والمدير العام لمصالح الحوكمة برئاسة الحكومة، أن أهم الاستخلاصات التي أفرزها الحوار المجتمعي حول قضايا الشباب هي ضرورة إعادة بناء علاقة الثقة بين الشباب والسلطة وملائمة الآليات وطرق العمل المعتمدة من قبل الدولة على مستوى صنع القرار ورسم الخيارات الوطنية في قطاع الشباب. وأشارت فاتن قلال أن إدراج قطاع الشباب ضمن التعهدات الخمسة عشر التي تم تنزيلها بصفة تشاركية بالخطة الثانية لمبادرة الشراكة من أجل الحوكمة المفتوحة سيقع خلالها رسم السياسة المندمجة للشباب في أفق سنة 2030. وقد ضم التعهد المندرج بمبادرة الشراكة من أجل الحوكمة المفتوحة مشروعين يهدفان أساسا إلى دفع الشباب إلى الانخراط في الحياة العامة وادماجه في محيطه وإنشاء مجالس محلية حول الشباب ووضع منصة إلكترونية تمكن الشباب من التعبير عن مشاغله.

 

وزارة شؤون الشباب و الرياضة

إتصل بنا

+ الهاتف: 216.71.280.619

الهاتف216.71.845.220:2

فاكس:216.71.785.822

+ البريد الألكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.