انعقدت بمقر وزارة شؤون الشباب والرياضة جلسة عمل تنسيقية تحضيرا للموسم الرياضي 2017 - 2018 اشرفت عليها وزيرة شؤون الشباب والرياضة ماجدولين الشارني، مرفوقة بكاتب الدولة للرياضة عماد الجبري، وبحضور عدد من إطارات الوزارة، وثلة من اطارات وزارة الداخلية، وممثلي جامعات الرياضات الجماعية.


وأفضت الجلسة الى عدد من القرارات أبرزها انه سيكون مسموحا للشباب من سن 15 سنة الى غاية سن 18 سنة بالدخول الى الملاعب شريطة ان يكونوا بمرافقة الوليّ، في خطوة تهدف الى اعادة الثقة لهذه الفئة العمرية التي بقيت محرومة طيلة مواسم من ارتياد الفضاءات الرياضية ومتابعة جمعياتها عن قرب. 
كما تم اقرار الاحتفاظ بالنسب المعمول بها سابقا بخصوص دخول الجماهير للفضاءات الرياضية، وعدم التخفيض فيها، حيث ستكون نسبة الدخول للملاعب الرياضية بين 40% و60% من طاقة الاستيعاب الجملية، كما ستكون النسبة للقاعات الرياضية بين 50% و70% من طاقة الاستيعاب الجملية.
كما سيتم السماح للجمهور الزائر بالحضور بنسبة 5% في الملاعب الرياضية وبنسبة %10 في القاعات الرياضية، مع الترفيع في هذه النسب تدريجيا بمرور الجولات إثر تقييم شامل. 
وأفادت الوزيرة أنه ستتم مراجعة القرار المشترك حول المتخلدات الخاصة باستخلاص مستحقات أعوان الحماية المدنية وقوات حفظ النظام، حيث ستكون هناك جلسات عمل تنسيقية للجدولة مع مراعاة وضعيات الجمعيات خصوصا وان هناك ديونا متخلدة منذ سنة 1997 .
وأكدت الوزيرة في هذا الاطار انه سيتم الاقتطاع بنسبة 5% من عائدات الجمعيات الرياضية من اجل تسديد المستحقات، واذا لم يتم التعهد بالخلاص سيتم الاقتطاع مباشرة من المنحة الخاصة بالجمعية المعنية. 
وفي إطار حرص الوزارة على تطوير المنشآت الرياضية، صرحت ماجدولين الشارني انه تم إيفاد لجان تنقلت إلى كافة المنشآت الرياضية في كامل مناطق الجمهورية للمعاينة والتقييم منذ شهر ماي 2017، كما افادت الوزيرة انه تمت إضافة 12 ملعبا رياضيا و 9 قاعات رياضية لا تزال في طور القبول الجزئي مع وجود بعض الإخلالات التي سيتم تلافيها في غضون اقل من شهر من اجل الدخول في طور القبول النهائي استعدادا للموسم الرياضي الجديد.
وفي اطار تشريك كافة الاطراف في مجابهة ظاهرة العنف في الفضاءات الرياضية، اكدت الوزيرة انه تم عقد جلسات مع رئاسة الحكومة حول قانون مكافحة العنف والشغب في المجال الرياضي، وتم في هذا الصدد اسناد صلاحيات اخذ القرار للسلط الجهوية في المسائل المتعلقة بعدد الجماهير المسموح بها وايقاف المباريات المعنية اذا اقتضى الأمر ذلك.
ودعت الوزيرة كافة الفاعلين والشركاء في المشهد الرياضي الى الرقي به عبر ضبط النفس والتسويق لمشهد ينعكس بالإيجاب على صورة البلاد التونسية.

 

وزارة شؤون الشباب و الرياضة

إتصل بنا

+ الهاتف: 216.71.280.619

الهاتف216.71.845.220:2

فاكس:216.71.785.822

+ البريد الألكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.