هل أن الشاب التونسي مستعد للقيام بأنشطة تطوعية دون أي مقابل ؟سؤال يقفز الى أذهان متابعي الانشطة الشبابية والشأن الشبابي، وطرحته بوابة الشباب والرياضة على متابعيها لإدراك علاقة الشاب بالعمل التطوعي.

وبمجموع 437 صوتا، كانت الأجوبة متقاربة جدا بين 52% اجابوا بالتأكيد و48% أجابوا بالنفي.

ويرى الشق الأول أن الشاب التونسي ينتظر المقابل والمكافأة من مثل هذه الأنشطة التي نظمتها المؤسسات الشبابية في عديد المناسبات وجعلت منها فضاء لتنمية روح المبادرة والتطوع  لدى الشباب التونسي .

فيما يرى شق آخر أن الشاب التونسي يتسم بروح المسؤولية والتضحية وينذر مجهوداته من أجل المجموعة لأنه متشبع بمبادئ العمل التطوعية.

ورغم انعدام الموارد المادية لدى نسبة هامة من الناشطين في الحقل الشبابي، فالشاب التونسي الذي يقدم على هذه الانشطة يقدم عليها طواعية وشغفا بها. 

هذا ،ويعرف التطوع يعرف بأنه "الجهد الذي يبذله أي إنسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه للإسهام في تحمل مسؤولية المؤسسة التي تعمل على تقديم الرعاية ألاجتماعية كما "يسعى العمل التطوعي لخلق روح إنسانية تعاونية بين أفراد المجتمع الواحد والمجتمعات المختلفة".

 

وزارة شؤون الشباب و الرياضة

إتصل بنا

+ الهاتف: 216.71.280.619

الهاتف216.71.845.220:2

فاكس:216.71.785.822

+ البريد الألكتروني :عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.